أهم الاخبار
الرئيسية آراء تاريخ النشر: 15/04/2020 02:22 م

كورونا يربك تحضيرات المسيحيين لعيد الفصح بالقدس

حنا عيسى

أمين عام الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات حنا عيسى

عيد القيامة أعظم الأعياد المسيحية وأكبرها

يحتفل العالم المسيحي بعيد الفصح المجيد أو ما يسمى بعيد القيامة أو أحد القيامة ويسمى أيضا يوم القيامة.ويعتبر عيد القيامة أهم الأعياد الدينية المسيحية وغاليا ما يكون أوائل شهر ابريل إلى أوائل شهر مايو من كل عام. وفيه يحتفل المسيحيون بقيامة السيد المسيح من بين الأموات بعد موته على الصليب, ويسبق الاحتفال بعيد القيامة أسبوع الآلام (وهو أسبوع تغمره الصلوات و العبادات الخاصة).

ويبدأ التحضير لعيد القيامة ببدء الصوم الكبير. يليه الأحد الذي يسمى بأسبوع الشعانين والذي ينتهي بسبت لعازر حيث بحلول سبت لعازر يشارف زمن الصوم الكبير على الانتهاء  على الرغم من أن الصوم يستمر لأسبوع آخر . بعد سبت لعازر يأتي احد الشعانين – الأسبوع المقدس- ويتوقف الصوم بعد الاحتفال الكنسي.. تبدأ الطقوس يوم الخميس الذي يسبق يوم الفصح والذي يسمى خميس الأسرار أو يوم خميس غسل الأرجل والذي فيه غسل السيد المسيح عليه السلام أرجل تلاميذه، العمل يرمز إلى التواضع.أما يوم الجمعة العظيمة الذي يلي خميس الأسرار الذي يرمز إلى ذروة التضحية من اجل الإنسانية.

يوم السبت الذي يلي الجمعة العظيمة هو سبت النور، في هذا السبت في ساعات المساء المتأخرة تبدأ احتفالات الفصح - احتفالات انتصار السيد المسيح عليه السلام على الموت، يستمر العيد ثلاثة أيام فيه مأكولات خاصة:

 

  • البيض المسلوق الملون: وهو يرمز إلى القيامة

  • الكعك على شكل تاج: والذي يرمز إلى تاج الشوك الذي وضع على رأس السيد المسيح

  • المعمول: وهو يرمز إلى الاسفنجة التي اسقوا بواسطتها السيد المسيح عليه السلام وهو على الصليب

إن ما يميز احتفالاتنا  الدينية في عيد الفصح المجيد بأنها جاءت للدلالة على المعاني السامية للعيد – عيد قيامة السيد المسيح رسول المحبة والسلام من بين الأموات ناقضا ظلام الألم والعذاب والحقد والكراهية والبغض والانتقام  والخطيئة.. نعم إن قيامة المسيح الحي فينا يساعدنا على التضامن فيما بيننا لأجل محاربة الاضطهاد  والفقر ومتابعة ورشة الإنماء في كل مرافق الحياة ويوحد بين قلوبنا لخدمة  بلدنا بإخلاص في وحدة وطنية متماسكة.

إن نفوسنا اليوم أمست بأمس الحاجة إلى السلام والاستقرار والأمن  فعيوننا ما زالت تعاني من الآلالم جراء ما يجري في بلدنا فلسطين المحتلة، فأهلنا يتعرضون كل يوم على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلي  لقتل الأبرياء وتدمير المنازل ومصادرة  المزيد من الأراضي وتهويد مدينة القدس المحتلة من خلال إقامة الجدار العنصري الإسرائيلي.

إن احتفالنا اليوم بعيد الفصح المجيد يشوبه الحزن وقلوبنا تعتصر ألما على ما تشهده القدس العربية أرض الطهارة والمقدسات من جراح وتدنيس وهي لا تزال ترزح  تحت  نير الاحتلال الإسرائيلي ...نعم ..نحتفل اليوم بقيامة المسيح من بين الأموات وهو يوم تاريخي لأنه تم الانتصار على الخوف وانتصر الحق على الباطل والخير على الشر.. فحقنا الفلسطيني في أرضنا ثابت وحقوقنا ستتحقق رغم المرحلة العصيبة التي تمر بها والتي تستوجب من الجميع التحلي بالمحبة وقيم التضحية  والعلو والسمو على الخلافات الجانبية لنستطيع  السير في ركب التقدم والتطور لبلوغ أقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

مبتهلين إلى الله عز وجل أن يحفظ شعبنا الفلسطيني وان  يمن عليه بوافر الصحة والعافية ليواصل تحقيق الأهداف والأماني السامية لهذا الوطن في تحقيق حريته واستقلاله .. وكل عام وانتم بألف خير.

"يا طيور العذراء زوريهم وبكاس الخلاص اسقيهم وبعيد القيامة هنيهم"

في عيدك تصلب هذا العام ..أفراح القدس  ..صمتت في عيدك يا سيد كل الأجراس ..القدس على درب الآلام ..تجلد تحت صليب المحنه ..تنزف تحت يد الجلاد ..والعالم..قلب منغلق ..دون المأساة ..يا سيد مجد القدس ..يرتفع إليك أنين القدس

رحماك أجز يا سيد هذي الكأس! (فدوى طوقان)

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا