أهم الاخبار
الرئيسية محلية تاريخ النشر: 17/10/2021 01:23 م

المدرسة الوطنية للإدارة تبحث مع معهد الإدارة العامة السعودي سبل تعزيز التعاون

رام الله 17-10-2021 وفا- بحثت المدرسة الوطنية الفلسطينية للإدارة مع معهد الإدارة العامة السعودي، عبر تقنية زووم، اليوم الأحد، سبل تعزيز التعاون في عدة مجالات كالإدارة العامة وإدارة الموارد البشرية والدراسات والاستشارات.

وحضر اللقاء: رئيس مجلس الإدارة الوزير موسى أبو زيد، والمدير التنفيذي للمدرسة الوطنية الفلسطينية للإدارة وجدي زياد، ومدير الدراسات والاستشارات علاء حماد، ورئيس قسم الدراسات والاستشارات سيرين البرغوثي، ومن الجانب السعودي: نائب المدير العام للبحوث والاستشارات عبد الرحمن العريفي، ومدير عام الاستشارات محمد البدر، ومدير عام مركز البحوث والدراسات عبد الله القرني، ومدير إدارة الاستشارات الإدارية علي القحطاني.

ورحب أبو زيد، بالتعاون الاستراتيجي مع المعهد السعودي للإدارة العامة، وقال إننا على استعداد تام لهذا التعاون، وفلسطين حاضرة بقوة في المؤسسات العالمية ومؤثرة في المحافل الدولية الخاصة بمجال الإدارة العامة، وننظر بشغف للشراكة مع معهد الإدارة العامة السعودي.

بدوره، قال زياد إن المعهد السعودي للإدارة العامة صرح مهم ليس فقط للمملكة العربية السعودية الشقيقة، إنما للوطن العربي أجمع، فالمعهد له إنجازات نفخر بها وتحققت بفضل إرادة الشعب السعودي في التطوير الدائم خاصة في مجال الموارد البشرية.

وأضاف ان العلاقة التي تربط المملكة العربية السعودية بدولة فلسطين وطيدة وراسخة عبر الأجيال، فالمملكة لها حضور قوي في وجدان وعقل الشعب الفلسطيني.

وقدم عرضا مفصلا عن عمل المدرسة الوطنية للإدارة، وما تصبو إلى تحقيقه في مجال الموارد البشرية، حيث إن المدرسة بدأت حيث انتهى العالم، فرؤية المدرسة الوطنية حديثة ومتغيرة وتواكب التطور، وتسعى لتحقيق كل ذلك من خلال شراكات متينة مع أهم المؤسسات العالمية.

وتخلل اللقاء عرض لفيلم وثائقي يشرح عن المدرسة الوطنية الفلسطينية للإدارة ويستعرض إمكانياتها وقاعاتها الحديثة والمجهزة، وأهم الإنجازات والبرامج التدريبية التي أنجزت في هذا الصرح الوطني.

بدوره، رحب العريفي بالتعاون مع المدرسة الوطنية الفلسطينية للإدارة، وقال: نعتقد أنكم سلكتم الطريق الصحيح بأنكم بدأتم حيث انتهى الآخرون، وهنالك العديد من نقاط الالتقاء والتقاطع في الأهداف والعمل.

وأضاف: نحن على استعداد تام لتقديم ما نستطيع لدعم المدرسة الوطنية الفلسطينية للإدارة، رغم أن المدرسة تتمتع بمستوى عالٍ على جميع الأصعدة، والشراكات مهمة وتفتح آفاق التعلم من التجارب الناجحة.

واتفق الطرفان على استكمال جلسات النقاش للوصول إلى مذكرة تفاهم تعزز التعاون المشترك في المواضيع الخاصة بالدراسات والاستشارات.

ـــ

و.أ

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا