الرئيسية قصص مصورة تاريخ النشر: 10/06/2021 03:44 م

وعاد مستشهدا..

في آخر اتصال هاتفي للشهيد أدهم عليوي من بلدة زواتا غربي نابلس مع والدته، وعدها بأنه سيعود إلى البيت في اليوم التالي.

بعد منتصف الليل، رنّ هاتف الوالدة مرة أخرى، وكانت المكالمة تحمل خبر إصابة أدهم، الذي يعمل ضابطا في جهاز الاستخبارات العسكرية في مدنية جنين.

عاودت الوالدة الاتصال على هاتف أدهم فردّ رفاقه وعلمت أنه استشهد برصاص قوات الاحتلال.

 


مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا