أهم الاخبار
الرئيسية محلية تاريخ النشر: 23/06/2021 01:29 م

أعضاء في ثوري فتح يؤكدون أهمية الدورة الحالية التي تناقش قضايا وطنية وتنظيمية مهمة

 

رام الله 23-6-2021 وفا- أكد أعضاء في المجلس الثوري لحركة "فتح"، أهمية الدورة الثامنة للمجلس المنعقدة حاليا، والتي تناقش القضايا الوطنية والتنظيمية جميعها، بهدف اتخاذ قرارات مهمة بخصوصها.

وقال عضو المجلس الثوري للحركة، سفير دولة فلسطين لدى المملكة المتحدة حسام زملط، في حديث لبرنامج "ملف اليوم" عبر تلفزيون فلسطين: "إن دورة المجلس الحالية تأتي في وقت حاسم، وتميزت بالجدية غير المسبوقة والإيجابية بالطرح واتخاذ القرارات بالإجماع.

وأشار إلى أنه تم اتخاذ قرارات في كل القضايا التي نوقشت برئاسة الرئيس محمود عباس، ووجود اللجنة المركزية، على ان يتم استكمال الجلسات اليوم، وإصدار بيان ختامي يشمل كل القضايا المفصلية والأساسية التي تمت مناقشتها.

وأكد زملط أن استراتيجية الرئيس كانت واضحة، وتؤكد على تحقيق الوحدة الوطنية وتشكيل حكومة وفاق وطني، ودعم شعبنا في قطاع غزة، وتعزيز المقاومة الشعبية بأشكالها المختلفة.

وأوضح أنه جرى نقاش ثلاثة ملفات أساسية، الأول يتعلق في مقاومة الاحتلال وآليات حركة فتح في ذلك، والثاني حول مؤسسات الدولة والتمثيل المركزي الشرعي ومنظمة التحرير، والثالث حول الواقع الدولي .

بدوره، أكد عضو ثوري "فتح"، سفيرنا لدى تركيا فائد مصطفى، أهمية الدورة الحالية لحساسية المرحلة، مبينا أن الكل كان إيجابيا وعلى قدر المسؤولية، وأن النقاشات كانت عميقة، لافتا الى أن توجيهات الرئيس كانت هي الخطوط العريضة التي انعكف المجلس على مناقشتها.

وبين مصطفى أنه تم الإعداد المسبق للدورة بسلسلة من الاجتماعات التحضيرية التي عقدت على مدار الأسابيع الماضية، إدراكا من الحركة بأهمية المرحلة التي تأتي بعد العدوان الاسرائيلي على شعبنا، وفي ظل وجود إدارة أميركية جديدة.

وأشار إلى نقاش ملف إعادة إعمار قطاع غزة، والتأكيد على بدء خطوات عملية بعيدا عن أية مناكفات سياسية، مؤكدا أن الحكومة تجري الاتصالات مع كل دول العالم للبدء بآلية محددة عبر بوابة الحكومة الشرعية بالتنسيق مع الأشقاء في مصر.

من جهتها، وصفت عضو ثوري فتح آمنة جبريل، جلسات المجلس الثوري بالمميزة باعتبارها المرة الأولى التي تقدم فيها أوراق مفصلية حول كافة القضايا التي تخص الحركة.

وأوضحت أن كل ورقة تتضمن كافة مفاصل العمل وكيفية مواجهة التحديات، واستنهاض التنظيم في كافة المجالات في قطاعات المرأة والشبيبة والأمور المالية، مشددة على أن ملف القدس أخذ حيزا كبيرا وأساسيا من النقاش، خاصة في ظل ما تتعرض له أحياء المدينة المقدسة من اعتداءات اسرائيلية واستيطانية.

من جانبه، قال عضو مجلس ثوري فتح إياد نصر، إن الجلسة الحالية كانت مسؤولة جدا، وناقشت كل قضايا الوضع التنظيمي بكل تفاصيله، بدءا من كلمة الرئيس التي تطرقت لكافة القضايا خاصة القدس وقطاع غزة، اللتان حضرتا بقوة في النقاش.

وبيّن أنه تم تقديم ورقة تناولت كل القضايا التي يتطلب حلها من القيادة، نوقشت بقوة وتم إصدار قرار بتشكيل لجنة مهنية تناقش كل القضايا بشكل سريع، وإيجاد الحلول لها .

وشدد نصر على تمسك حركة فتح بالشراكة الوطنية والحوار في إطار منظمة التحرير، وتشكيل نظام سياسي واحد نذهب من خلاله باتجاه انهاء الانقسام، ومن ثم التوجه لحكومة وحدة وطنية أو وفاق وطني.

ــــــــــــــ

ر.ح

 

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا