الرئيسية أخبار دولية تاريخ النشر: 25/11/2021 07:41 م

اختتام حملة "100 كرة قدم من أجل فلسطين" في الأرجنتين

بوينس آيرس 25-11-2021 وفا- اختتمت سفارة دولة فلسطين لدى الأرجنتين، اليوم الخميس، حملة "100 كرة قدم من أجل فلسطين"، والتي نظمتها بالتعاون مع منسقية حقوق الإنسان لكرة القدم والرابطة الأرجنتينية لحقوق الإنسان، وبالتزامن مع يوم الطفل العالمي، حيث تهدف لإرسال 100 كرة قدم لأطفال فلسطين.

وحضر حفل تسليم الكرات الذي نظم في العاصمة بوينس آيرس، الناشطة الحقوقية ورئيسة حركة "أمهات ساحة مايو" نوريتا كورتيناس، ورئيس الرابطة الأرجنتينية لحقوق الإنسان خوسيه شولمان، وممثل منسق حقوق الإنسان لكرة القدم الأرجنتينية ليونيل روديغوس، ورئيسة الفيدرالية الفلسطينية الأرجنتينية تيلدا ربيع، وعدد من أبناء الجالية الفلسطينية وجمهور أرجنتيني غفير.

وشكر سفير دولة فلسطين لدى الأرجنتين حسني عبد الواحد، كل من ساهم في إنجاح الحملة التي تحمل في طياتها أجمل وأنبل أنواع التضامن مع حقوق الطفل الفلسطيني في ممارسة الرياضة الأكثر شعبية في العالم وهي كرة القدم.

وأطلع السفير عبد الواحد الحضور على ممارسات القوة القائمة بالاحتلال ضد الشعب الفلسطيني عامة والطفل الفلسطيني بشكل خاص، الذي يعتبر من الفئات الأكثر استهدافا من قبل جيش الاحتلال وإرهاب المستوطنين، موضحًا سياسة وممارسات دولة الفصل العنصري الإسرائيلية ضدهم بشكل مباشر، منها المنع من الوصول الى المدارس بسبب جدار الفصل العنصري والحواجز العسكرية، بالإضافة للقتل المتعمد والتهجير القسري وهدم منازل عائلاتهم والاعتقال والتعذيب داخل السجون.

وذكر أن سلطات الاحتلال تعتقل ما يقارب 170 طفلًا داخل سجونها في ظروف معيشية وصحية غير إنسانية ومخالفة لجميع اتفاقيات حقوق الإنسان عامة وحقوق الطفل خاصة، مؤكدًا أن الشعب الفلسطيني مستمر في نضاله ضد الاحتلال لنيل حريته وإقامة دولته الفلسطينية وعاصمتها القدس.

بدوره، عبر شولمان عن تضامنه مع حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف، وحقه في تقرير مصيره وإقامة دولته الفلسطينية، مستنكرًا ممارسات الاحتلال الإسرائيلي العنصرية وخرقه لجميع الأعراف والاتفاقيات والقانونين الدولي والدولي الإنساني، مطالبًا بمعاقبة إسرائيل على جرائمها وخروقاتها.

كما عبرت كورتيناس عن تضامنها مع الشعب الفلسطيني وحق الطفل الفلسطيني بالحياة واللعب كباقي أطفال العالم، مطالبةً كل محبي حقوق الإنسان بمؤازرة نضاله ضد الاحتلال حتى نيل حقوقه المشروعة وحريته.

كما شارك اللاعب الأرجنتيني من أصل فلسطيني دانيل مصطفى والذي لعب في صفوف المنتخب الفلسطيني، بكلمة مسجلة مرتديًا قميص "الفدائي"، عبر فيها عن سعادته بهذه الحملة التي ستسعد المئات من الأطفال الفلسطينيين بممارسة كرة القدم بكرات مقدمة من الشعب الأرجنتيني، كنوع من التضامن مع حقوقهم المشروعة.

وشكرت عضو منسقية حقوق الإنسان لكرة القدم الأرجنتينية نادية باريينتوس، سفارة دولة فلسطين لدى الأرجنتين، على الدعم الذي قدمته لتحقيق أهداف الحملة، مشيرةً إلى أن فكرتها استوحيت بعد مشاهدتهم فيلم "يلا يلا" للمخرج الأرجنتيني كريستيان بيروفانو، والذي يتحدث فيه عن معاناة الشعب الفلسطيني بشكل عام وعن ممارسات سلطات الاحتلال الإسرائيلي المستمرة بحق الرياضة والرياضيين الفلسطينيين بشكل خاص.

وأوضحت أن الحملة تلقت التبرعات من جميع أرجاء المدن الأرجنتينية، وشارك فيها عدد كبير من الجمهور الأرجنتيني، بالإضافة لأعضاء منظمة منسقية حقوق الإنسان لكرة القدم التي تجمع في صفوفها مشجعين لأكثر من 40 ناديًا أرجنتينيًا لكرة القدم، مشيرةً إلى أن كرات القدم تحمل العلمين الفلسطيني والأرجنتيني للتعبير عن الأخوّة والتضامن والصداقة بين الشعبين، وصنعت في مدينة قرطبة الأرجنتينية التي صنعت فيها أول كرة قدم في العالم.

وتضمن الحفل، عرض فيلم تعريفي قصير عن الحملة التي انطلقت بعد العدوان الإسرائيلي الأخير على الشعب الفلسطيني والذي راح ضحيته أكثر من 250 شهيدًا بينهم أكثر من 81 طفلاً. كما تضمن فقرات شعرية تضامنية مع الشعب الفلسطيني وعزف موسيقي لفرقة El Violinista del Amor الأرجنتينية.

واختتم بركل الناشطة نوريتا كورتيناس (93 عامًا) لكرة قدم على مجسم لجدار الفصل العنصري، لينهار الجدار وتظهر من خلفه كرات القدم التي تحمل العلمين الفلسطيني والأرجنتيني وسط تصفيق وهتاف الحضور بالنصر والاستقلال للشعب الفلسطيني.

ــــ

ع.ف

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا