الرئيسية محلية
تاريخ النشر: 25/09/2022 05:44 م

الهباش يحذر: الانتهاكات الإسرائيلية للمسجد الأقصى هي شرارة الحرب الدينية العالمية

رام الله 25-9-2022 وفا- حذّر قاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش من أن الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة للمسجد الأقصى المبارك واستمرار اعتداءات المستوطنين على حرماته، هي شرارة لإشعال نار حرب دينية في فلسطين والمنطقة يمكن أن يمتد تأثيرها إلى العالم أجمع، ما يعني اندلاع حرب عالمية مدمرة سوف تتسبب بمأساة إنسانية عامة.

وقال الهباش، في بيان صحفي، اليوم الأحد، إن اعتداءات المستوطنين الإرهابيين وشرطة الاحتلال تصاعدت بشكل كبير خلال الأيام القليلة الماضية تحت حجج وذرائع ما يسمى "الأعياد اليهودية"، مضيفاً أن دولة الاحتلال تتوهم أن هذا هو الوقت المناسب لتنفيذ ما كانت تحلم به منذ عقود طويلة لفرض مخطط التهويد في مدينة القدس، وفرض حالة أمر واقع جديد تشمل التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى المبارك، مستغلة الظرف الدولي وحالة الضعف التي تمر بها الأمة بسبب صراعات داخلية وإقليمية.

وأكد قاضي القضاة أن دولة الاحتلال واهمة إن ظنت ولو للحظة أن الشعب الفلسطيني سوف يرفع الراية ويسمح لها بتمرير مخططاتها الشيطانية، مؤكدا أن عزيمة وإصرار شعبنا في الدفاع عن المسجد الأقصى المبارك كالفولاذ لا تلين ولا تنكسر.

 وأضاف "أننا لن نقبل بأي تدخل أو وجود إسرائيلي في شؤون مقدساتنا الدينية وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك حتى لو كلفنا ذلك الدماء والأرواح، وسنبقى ندافع عن مدينتنا ومسجدنا رغم خذلان المجتمع الدولي المنافق وتقصيره عن حمايتنا، وتقاعس العرب والمسلمين عن مساندتنا ودعمنا في مواجهة آلة الحرب الصهيونية التي تستهدف أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين".

وطالب الهباش الشعوب العربية والإسلامية بالتحرك الفوري من أجل المسجد الأقصى المبارك ومساندة الفلسطينيين المرابطين في ساحاته وباحاته الذين يخوضون معركة الدفاع عن شرف الأمة وكرامتها وعن عزة وكرامة مقدساتنا الإسلامية، مشيرا إلى أنه لا كرامة لمكة والمدينة ما دامت كرامة القدس مهانة تدوسها دولة الاحتلال صباح مساء.

ـــ

و.أ

 

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا