أهم الاخبار
الرئيسية الارشيف تاريخ النشر: 15/03/2019 04:07 م

لليوم الثاني: أجهزة حماس تقمع المشاركين في الحراك الشبابي بقطاع غزة

 

غزة 15-3-2019 وفا- قمعت أجهزة حماس المشاركين في الحراك الشبابي الذين خرجوا لليوم الثاني على التوالي في كافة المواقع بقطاع غزة، مساء اليوم الجمعة، "جمعة الترنس الكبرى ورفع الضرائب".

وكان مئات المواطنين خرجوا في عدة مواقع بقطاع غزة، من جباليا في الشمال والنصيرات والبريج ودير البلح وسطه، ورفح وخان يونس جنوبه، ضمن الحراك الشبابي بدنا نعيش، مطالبين بوقف الضرائب التي فرضتها سلطة الأمر الواقع، واحتجاجا على الغلاء والضرائب والبطالة.

ووصل العشرات من مسلحي حماس إلى مكان الاحتجاج بملابس مدنية و"شرطية" مدججين بالسلاح والهراوات الخشبية والكهربائية، وأطلقوا النار في الهواء وهاجموا المتظاهرين بالهراوات، ما أدى لإصابة عدد منهم بجروح، فيما تُمنع المستشفيات التي تسيطر عليها حماس من نشر أي إحصائية عن عدد المصابين.

وفي دير البلح اعتدى عناصر حماس على المشاركين في المظاهرات السلمية، وأطلقت الرصاص بشكل مكثف صوبهم.

وهاجمت أجهزة حماس الحراك الشعبي في مخيم جباليا شمال قطاع غزة.

وقال شهود عيان إن عناصر حماس هاجموا التظاهرات بالهراوات، وأطلقوا الرصاص في الهواء في "شارع العجارمة" و"شارع الهوجة" في المخيم.

واعتدت أجهزة حماس على الصحفي محمود اللوح مراسل صوت الشعب، خلال تغطيته لمسيرات دير البلح،  واعتقلت الصحفي أسامة الكحلوت بعد اقتحام منزله وتكسيره وأجهزته الخاصة بالعمل، في المدينة.

كما دفعت بمزيد من التعزيزات في مدينة غزة لقمع حركة الاحتجاجات، واقتحمت أجهزة حماس برج زعرب في مدينة رفح، ولاحقت الصحفيين والناشطين، وشنت حملة اعتقالات للمشاركين بعد الاعتداء عليهم بالضرب، وقمعت مسيرة في الشجاعية بالقوة، واعتقلت عشرات المشاركين فيها.

كما اعتقلت عناصر حماس المحامي في الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان بكر التركماني بعد الاعتداء عليه بالضرب.

وفي تطور لاحق فرضت أجهزة حماس منع التجول في دير البلح قبل قليل.

ودعت قيادة الحراك الشبابي لإضراب عام لجميع المدارس والجامعات، يوم غد السبت، ردا على القمع الذي مارسته أجهزة حماس بحق المواطنين، واعتقال العشرات ممن خرجوا يطالبون برفع الظلم عنهم.

كما اعتدت أجهزة حماس على مدير عام الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان جميل سرحان أثناء متابعة المظاهرات في دير البلح، وعلى عضو المكتب الحركي لجامعة الأزهر شريف البحيصي ونجله، واقتادتهما إلى جهة مجهولة.

وأدان التجمع الديمقراطي للمحامين والقانونيين الاعتداء على مدير عام الهيئة المستقلة  جميل سرحان، ومحامي الهيئة بكر التركماني ومصادرة هواتفهما من قبل أجهزة "حماس" في دير البلح.

من جانبه، قال مدير عام الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان عمار دويك إن أجهزة "حماس" في غزة اعتدت بوحشية على سرحان وتركمان، وصادرت أجهزة الاتصال الخاصة بهما.

وأضاف دويك أن سرحان وتركمان نقلا إلى المستشفى، حيث تبين إصابة سرحان بعدة كسور بما فيها كسر في الجمجمة، وأثناء القيام بالإجراءات الطبية حضرت عناصر من أجهزة "حماس" وأبلغته بوجود قرار توقيف بحقه.

وحمل دويك أجهزة "حماس" في قطاع غزة المسؤولية الكاملة عن الاعتداء وأية مضاعفات تحصل مع سرحان وتركمان، رافضا أي إجراء بحقهما، مشيرا إلى أن الهيئة ستصدر بيانا تفصيليا بالحادثة.

كذلك، حاولت مليشيا "حماس" مداهمة منزل أمين سر هيئة العمل الوطني محمود الزق، لاختطافه، إلا أن المواطنين تصدوا لها بالحجارة ومنعوها من مداهمة المنزل.

كما اختطفت مليشيا "حماس"، عددا من أبناء عائلة أبو سمرة في دير البلح، وسط قطاع غزة.

وأفادت مصادر محلية، بأن مليشيا "حماس" داهمت عشرات المنازل في دير البلح واعتدت اختطفت عددا من أبناء عائلة أبو سمرة، عرف منهم: مازن محمود أبو سمرة، وإيهاب فوزي أبو سمرة الذي أصيب بكسور في الأضلاع جراء الاعتداء عليه، وأيوب خالد أبو سمرة، ومرعي خالد أبو سمرة، ومحمود خالد أبو سمرة، ونضال معالي أبو سمرة، وربيع شكري أبو سمرة، وعبدالله ناصر عبيد أبو سمرة.

وأضافت المصادر أن عناصر مليشيا "حماس" هاجموا منزل العقيد رائد الباز، واعتدوا بالضرب على المواطن خالد أبو سمرة بعد أن حطموا محتويات منزله.

وأشارت إلى أن "حماس" حولت موقع الـ17 جنوب معسكر دير البلح إلى مركز اعتقال وتعذيب.

وفي السياق ذاته، أشعل مواطنون محتجون الإطارات على دوار أبو حميد في خان يونس جنوب قطاع غزة، وتصدوا لمليشيا "حماس" بالحجارة.

وكانت دير البلح، أمس الخميس، مسرحا لمظاهرات حملت شعار "بدنا نعيش" نظمها حراك شبابي مستقل في قطاع غزة.

 

 

""


""

""

""

 ""

ــــ

ي.ط

اقرأ أيضا