أهم الاخبار
الرئيسية الرئاسة تاريخ النشر: 10/04/2021 06:12 م

الرئيس: رغم المعاناة والظلم نحتفل ببيت لحم عاصمة للثقافة العربية برسالة سلام إلى بقية العالم

الرئيس: رغم المعاناة والظلم نحتفل ببيت لحم عاصمة للثقافة العربية برسالة سلام إلى بقية العالم

- سنواصل الكفاح من أجل تحقيق العدالة والكرامة والحرية وتجسيد الدولة المستقلة

- اختيار بيت لحم عاصمة للثقافة العربية يؤكد أصالة الهوية الثقافية الفلسطينية

- سنبقى صامدين إلى أن ينتهي الاحتلال وتبزغ شمس دولتنا المستقلة بعاصمتها الأبدية القدس الشرقية

رام الله 10-4-2021 وفا- قال رئيس دولة فلسطين محمود عباس، اليوم السبت، "رغم المعاناة والظلم والقمع جراء الاحتلال الإسرائيلي المرير لأرضنا ومقدساتنا المسيحية والإسلامية، إلا أننا عقدنا العزم على الاحتفال ببيت لحم عاصمة للثقافة العربية، برسالة من الفرح والسلام إلى بقية العالم".

وأكد سيادته في كلمة متلفزة بثها تلفزيون فلسطين، لمناسبة إطلاق فعاليات بيت لحم عاصمة للثقافة العربية، مواصلة الكفاح من أجل تحقيق العدالة والكرامة والحرية وتجسيد الدولة المستقلة لشعبنا الصامد، ليعيش في سلام على أرضه وأرض أجداده.

واعتبر الرئيس أن اختيار بيت لحم لتكون عاصمة للثقافة العربية يأتي للتأكيد على أصالة الهوية الثقافية الفلسطينية، وهي رسالة فلسطين إلى عمقها العربيّ في ظل كل التحديات التي تعصف بالمنطقة العربية.

وشدد سيادته على أننا سنبقى صامدين " في القدس وبيت لحم وكلّ فلسطين، إلى أن ينتهي الاحتلال، وتتحقق الحرية والأمل والسلام وتبزغ شمس الدّولة الفلسطينيّة المستقلّة بعاصمتها الأبدية القدس الشرقية.

وثمن الرئيس جهود الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، والمدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم "الألكسو" محمد ولد اعمر، لاعتماد 2021 عام إطلاق فعاليات بيت لحم عاصمة الثقافة العربية 2020، بعد أن تأجّل لعام كامل بسبب انتشار الوباء.

وهنأ سيادته العالمين العربي والإسلامي بحلول شهر رمضان الكريم، الذي يترافق مع الأعياد المسيحية المجيدة في الأراضي المقدسة، داعيا الله ان يعيدها وقد تحققت أمانينا بالحرية والخلاص.

وفيما يلي نص كلمة الرئيس لمناسبة إطلاق فعاليات بيت لحم عاصمة الثقافة العربية:

أحييكم جميعا باسم فلسطينَ المُرابطةِ الصامِدة، أرضِ السّلامِ والمحبّةِ، الضارِبةِ جُذورُها في عُمقِ التاريخِ والذاكرة، والنابضةِ دوما في قلوبِ المُسلمينَ والمسيحيينَ.

بدايةً يطيبُ لي أنْ أتوجهَ بجزيلِ الشُكرِ والعِرفان لأصحابِ الجلالةِ والفخامةِ والسّموِ والدّولةِ والمعالي في العالم العربيِّ على مواقِفِهم النّبيلةِ والثابتةِ تجاهَ الشعبِ الفلسطينيِ وقضيّتِهِ العادِلةِ.

وأنتهزُ هذه المناسبةَ مُهنّئاً العالمين العربي والإسلامي بِحلولِ شهرِ رمضانَ الكريمِ، الذي يترافقُ مع الأعيادِ المسيحيةِ المجيدةِ في الأراضي المُقدسة، أعادها اللهُ علينا جميعاً وقدْ تحققتْ أمانينا بالحريةِ والخلاص.

كما أتوجّهُ بالتّقديرِ والشّكرِ الجزيلِ لمعالي الأخِ الدّكتورِ أحمد أبو الغيط الأمينِ العامِ لجامعةِ الدولِ العربية، ومعالي الدكتور محمد ولد اعمر المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم "الألكسو"، مُثمّناً عالياً جهودَهما وعملَهُما المشرّف لاعتمادِ العامِ الحالي 2021 عامَ إطلاقِ فعالياتِ بيت لحم عاصمةِ الثقافةِ العربيةِ 2020، بعدَ أنْ تأجّلَ لعامٍ كاملٍ بسببِ انتشارِ الوباءِ الذي نَدعو الله العليّ القدير أنْ يتخلّصَ العالم منه ومن آثارهِ في القريبِ المنظور.

الأخوات والإخوة،

نَحتفِلُ هذا اليومَ بإطلاقِ فعالياتِ بيت لحم عاصمةِ الثقافةِ العربية، مدينةِ المحبّةِ والسلامِ والإخاء، وهو ما يُذكّرنُا برسالةِ ميلادِ ومسيرةِ سيدنا المسيحِ عليهِ السلامُ في مدينتي القدسِ وبيتِ لحم، التي هي مصدرُ إلهامٍ ثقافيٍ وروحي، وإشعاعٍ حضاريٍ بمبادئِ كرامةِ الإنسانِ والعدالةِ والتسامح.

وعلى الرغمِ منَ المعاناةِ والظلمِ والقمعِ جراءَ الاحتلالِ العسكريِ الإسرائيليِ المريرِ لأرضِنا ومقدساتِنا المسيحيةِ والإسلامية، إلا أننا عقدْنا العزمَ على الاحتفالِ ببيتِ لحم، برسالةٍ منَ الفرحِ والسلام ِإلى بقيةِ العالم.

وسنواصلُ الكفاحَ منْ أجلِ تحقيقِ العدالةِ والكرامةِ والحريةِ وتجسيدِ الدولةِ المستقلةِ لشعبِنا الصامد، ليعيش في سلامٍ على أرضِه وأرضِ أجدادِه.

الأخوات والإخوة،

إنَّ اختيارَ بيت لحم لتكونَ عاصمةً للثقافةِ العربيةِ يأتي للتأكيدِ على أصالةِ الهُويةِ الثقافيةِ الفلسطينية، وهي رسالةُ فلسطينَ إلى عمقِها العربيِّ في ظلِ كلِ التحدياتِ التي تعصف بالمنطقةِ العربية.

من هنا، من قلبِ الأمةِ العربية، نُطلقُ رسالةَ فلسطينَ عبرَ ثقافتِنا الفلسطينية والعربية، رسالةَ الإخاءِ والمحبةِ والمثابرةِ والصّمودِ في مواجهةِ الاحتلالِ الإسرائيليِ وسياساتِه الراميةِ إلى عزلِ فلسطينَ عنْ عمقِها العربيِّ والدّولي، ورغمَ كلِ التحديات، سنحتفلُ بثقافتِنا وهويتِنا العربيةِ في بلادِنا، أرضِ الآباءِ والأجدادِ حتى يرفرفَ علمُ فلسطينَ على ربوعِها عاليا.

إنَّ جوهرَ النّجاحِ في هذهِ التظاهرةِ الثقافيةِ يرتكزُ إلى الإرادةِ الفلسطينيةِ بكلِّ ما تحملُه منْ معانٍ خاصّة، وبكلِّ ما تتضمّنُه منْ مفرداتٍ إبداعيةٍ وفكرية، تُسهمُ إسهاماً فاعلاً في الثقافةِ العربيةِ والإنسانية، وتُحقّقُ الفرَح المُنتظرَ في عيونِ أطفالِنا وأجيالِنا القادمة.

"باقون هُنا.. صامدونَ هنا" في القُدس وبيت لحم وكلّ فلسطين، إلى أنْ ينتهيَ الاحتِلال، وتتحققَ الحريةُ والأملُ والسلامُ وتبزغُ شمسُ الدّولةِ الفلسطينيّةِ المستقلّةِ بعاصمتِها الأبديِة القدس الشرقية.

ـــــ

م.ج

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا