أهم الاخبار
الرئيسية محلية
تاريخ النشر: 01/07/2021 02:19 م

القدس: حركة فتح تنظم وقفة انتصارا للعاصمة والقيادة وإسنادا للأسير الغضنفر

القدس ‏1‏-7‏-2021 وفا– نظمت حركة فتح في محافظة القدس بالتعاون مع مؤسسات منظمة التحرير ومحافظة القدس، اليوم الخميس، وقفة تضامنية مع الأسير المضرب عن الطعام منذ 57 يوما الغضنفر أبو عطوان، ودعما وإسنادا للقيادة وللسيد الرئيس ولأحياء الشيخ جراح وسلوان المستهدفة من الاحتلال، وذلك أمام مقر منظمة التحرير في بلدة الرام شمال القدس المحتلة.

ونقل أحمد بحر عضو إقليم حركة فتح في القدس في كلمة الاقليم، تحيات شادي مطور أمين سر حركة فتح المبعد عن الضفة الغربية والمحاصر في القدس قصرا من الاحتلال، مؤكدا الوقوف إلى جانب كل أسرانا واسيراتنا البواسل، ونتضامن مع ابن حركة فتح وابن جهاز الضابطة الجمركية المضرب عن الطعام الغضنفر أبو عطوان، الذي يتحدى الاحتلال ومعه عدد من الأسرى المضربين عن الطعام.

وأضاف ان وقفة اليوم هي دعم للأسرى وإسناد لأهلنا في القدس في وقوفهم ضد الاحتلال وتصديهم لمعركته التي تطال الشجر والحجر في سلوان والشيخ جراح وكل احياء القدس، والذي يستهدف المسجد الأقصى والبلدة القديمة أيضا.

إلى ذلك قال مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين، إن البوصلة الحقيقية لفداء شعبنا ولوحدة شعبنا هي المتوجهة نحو القدس وإلى القدس، وأي بوصلة لا تتجه إلى القدس فهي بوصلة خائنة، مؤكدا أن الأسرى هم بوصلة الشعب الفلسطيني متمنيا الافراج السريع عنهم ليكونوا في رحاب القدس مدافعين عنه.

وأضاف ان القدس بمسجدها الأقصى وبقيامتها وبواباتها وكافة معالمها وفي أحيائها في بطن الهوى والربابة والبستان وسائر الاحياء المقدسية ستبقى صامدة وعتية على الاحتلال، وستواصل تحدي كافة الإجراءات التي تهدف لتهويدها.

من جانبه، قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ورئيس دائرة شؤون القدس في المنظمة عدنان الحسيني، إن منظمة التحرير هي الكرامة الفلسطينية التي نعتز بها، ويجب أن نحافظ عليها بكل قوتنا فهي خيمتنا الدافئة التي تحافظ على وجدنا.

وأضاف "القدس في هذه الأيام تعيش حربا على الأحياء الاساسية، وهي حرب مرتب لها منذ عشرات السنين، والآن وضحت الرؤية أن قضية أحياء القدس المهددة هي قضية سياسية كبيرة تستهدف الاقصى وترمي لإسقاط المدينة بأيدي الاحتلال.

من جانبه، قال نائب محافظ القدس عبد الله صيام، نقول باسم كل المقدسيين نعم لمنظمة التحرير الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده، وعلى رأسها الرئيس محمود عباس.

وأضاف ان وقفتنا اليوم للتأكيد على رفض الاعتداء الجسيم الذي تتعرض له مدينة القدس، وللتأكيد على أننا لن نحرف البوصلة عن القدس ولن نشوش النظر إليها وستبقى إرادتنا وفعلنا ودورنا نحو مدينة القدس لمواجهة الهدم والتهجير القسري، وتساءل لمصلحة من تشوش الصورة ويصبح النداء نداءً غير نداء القدس؟!.

إلى ذلك قال وزير شؤون القدس فادي الهدمي، نؤكد أن البوصلة هي نحو القدس وأن في القدس اشاوس يحاربون ويسطرون كل يوم بتضحياتهم وبصمودهم وبوجودهم وبحضورهم على ان القدس سيادتها وهويتها عربية وفلسطينية، وأضاف ان المقدسيين يضربون مثلا في الصمود والتحدي ومواجهة الاحتلال.

إلى ذلك، قال واصل الخطيب في كلمة المؤتمر الوطني الشعبي للقدس، "سنواصل الدعم والوقوف خلف القيادة الفلسطينية ممثلة بفخامة الرئيس محمود عباس والحكومة الفلسطينية، فحركة فتح العملاقة ستواصل قيادة شعبنا حتى الحرية والاستقلال في خضم مسيرة الكفاح حتى بلوغ الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف. وأكد الرفض القاطع للمساس بقيادة ورموز شعبنا الفلسطيني وأبناء مؤسستنا الأمنية الذين يشكلون الدرع الحامي لشعبنا.

 

إلى ذلك قال عضو المجلس الثوري لحركة فتح ماجد الحلو، نحن الفتحاويون من حمينا المسجد الأقصى في معركة البوابات، وإقليم القدس هو من كان في مقدمة الدفاع عن القدس المحتلة، مسلمين ومسيحيين وحدة واحدة، فالقدس لنا جميعا وسندافع عنها بدمائنا وأرواحنا.

ــــ

ب.غ/ م.ب

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا