أهم الاخبار
الرئيسية محلية تاريخ النشر: 28/09/2021 07:21 م

"الأوقاف" تفتتح مدرستين قرآنيتين جنوب نابلس

"الأوقاف" تفتتح مدرستين قرآنيتين جنوب نابلس
جانب من تكريم الطلبة الحافظين لكتاب الله في قبلان

 

نابلس 28-9-2021 وفا- افتتح وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الدينية حسام أبو الرب، اليوم الثلاثاء، مدرسة" ابن الجزري" القرآنية لتحفيظ القرآن الكريم وعلومه وتجويده في مسجد الفاروق في قرية اللبن الشرقية ومدرسة "دار القرآن الكريم" في بلدة قبلان جنوب نابلس، إلى جانب تكريم الطلبة الحافظين لكتاب الله في قبلان في فوج "الأسرى والمسرى".

وقال أبو الرب إن افتتاح المدرستين يأتي ضمن رؤيتها واستراتيجيتها بنشر ودعم علوم القرآن الكريم من حفظ وتفسير وتجويد.

وأضاف، إن وزارة الأوقاف وبناء على الرؤية التي تتبناها أخذت على عاتقها تفعيل نشاط دور ومراكز القرآن الكريم، وخاصة ما تم إنجازه في الصورة الجديدة عبر إطلاق "المدارس القرآنية" في مديرية أوقاف نابلس، موضحًا أنها صاحبة الفضل في إطلاق هذه المدارس التي عملت على وضع خطة تنشيطية لهذا الجانب الهام في صياغة شخصية الطفل والشاب في مدننا وقرانا.

وتابع، إن الوزارة تضع كل جهدها في دعم هذا الجهد المبارك والهام، وستوفر لهذه المدارس ما تحتاجه لاستمرارها وتطورها بالشكل الأفضل، لتنهض بتعليم القرآن الكريم، ودعم حفظته، وتوفير ما يلزم لإتمامهم لحفظه ودرس أحكامه وتفسيره وتجويده. 

من جهته، أكد رئيس مجلس قروي اللبن الشرقية، يعقوب عويس، أهمية هذه المدرسة في القرية، لما لها من دور في تغذية الروح وإعداد شباب ملتزم ومستقيم يعملون على رفعة وطنهم واستقلاله. 

بدوره، قال رئيس المجلس البلدي في قبلان، ورئيس مجلس الإدارة لدار القرآن الكريم، نزار إبراهيم، إن الدار باعتمادها مدرسة قرآنية من قبل وزارة الأوقاف، حققت نقلة نوعية  في الاهتمام بنشر علوم القرآن الكريم وحفظه، ما يؤهلها لتكون مدرسة راعية لجميع المنطقة المحيطة بها، وهي مساهمة رائدة تحسب لهذه الدار التي تعمل بشكل حثيث لتنفيذ خططها.

من جانبه، أكد مدير "دار القرآن الكريم" مجدي عبد العظيم، على دور لجنة الزكاة في قبلان في دعم ورعاية الدار ماديًا ومعنويًا، مشيدًا بالدور الكبير الذي يقوم به المجلس البلدي الراعي لنشاطات الدار، بالإضافة إلى بلدة قبلان بأهاليها جميعهم.

وأضاف: "يرجع الفضل لهم جميعًا في تخرّج 155 حافظًا وحافظة للقرآن الكريم من البلدة منذ تأسيس الدار وحتى الآن".

من ناحيته، أكد مدير عام مديرية أوقاف نابلس محمد الكيلاني أن المديرية عملت وستعمل على دعم هذه المدارس التي تعطي صورة مشرقة لمدننا وقرانا، لما لها من دور في إعطاء وجه ديني سمح ومعتدل بسبب الدروس القرآنية ودورها في تكريسها، مشيرًا إلى أن خطة مديرية أوقاف نابلس تتمثل بإنشاء 10 مدارس قرآنية في محافظة نابلس ومدينتها حتى نهاية العام الحالي بعدد طلاب يتجاوز 1500 طالبًا من الذكور. وقد أنجزت حتى اليوم إطلاق ثلاث مدارس في مدينة نابلس واللبن الشرقية وقبلان. 

ـــ

ع.ف/ م.ب

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا