أهم الاخبار
الرئيسية منظمة التحرير تاريخ النشر: 07/03/2022 02:42 م

الحسيني والسفير الأردني يؤكدان عدم السماح بمحاولات طمس الهوية العربية الإسلامية المسيحية في القدس

 

رام الله ‏7‏-3‏-2022 وفا- اكد رئيس دائرة القدس، عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية، عدنان الحسيني، وسفير المملكة الأردنية الهاشمية لدى دولة فلسطين محمد أبو وندي، عدم السماح بمحاولات طمس الهوية العربية الإسلامية المسيحية في القدس.

وثمن الحسيني لدى استقباله، اليوم الاثنين، في مقر منظمة التحرير الفلسطينية بمدينة رام الله، السفير أبو وندي، دور الأردن ملكا وحكومة وشعبا في دعم الحقوق الوطنية الفلسطينية، مؤكدا الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في المدينة المقدسة، ومشيدا بدعم المملكة للقضية الفلسطينية والسعي الدؤوب لإحقاق الحقوق الوطنية الفلسطينية الذي تقوم به المملكة.

وأشاد الحسيني، بدور مجلس الأوقاف الإسلامي ودائرة الأوقاف الإسلامية في القدس والعمل الصعب والتحدي الكبير الذي يواجهونه حفاظا على قدسية المسجد الأقصى ودفاعا عن المقدسات الإسلامية والمسيحية في المدينة المقدسة، معربا عن خشيته من تصعيد إسرائيلي في المسجد الأقصى خلال شهر رمضان المبارك المقبل، مذكرا بالأحداث التي جرت بالماضي ومحاولات سلطات الاحتلال عرقلة وصول المصلين والاستفزازات التي أدت الى اشتعال الموقف .

واستعرض الحسيني عددا من الانتهاكات السافرة التي تمارسها سلطات الاحتلال الهادفة إلى تغيير الوضع القائم في الحرم القدسي الشريف، ومحاولات الإخلاء القسري للسكان في أحياء الشيخ جراح وسلوان، وسياسة هدم المنازل بحجج واهية وأعمال الإعدام المباشر والتي طالت أطفال قصر والمخططات التهويدية للمدينة المقدسة.

بدوره أكد السفير أبو وندي، دعم بلاده المطلق للحقوق الوطنية الفلسطينية وفي مقدمتها حقه في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، ورفضه جميع الإجراءات الإسرائيلية الأحادية في المدينة المقدسة وخصوصا ضد المقدسات وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك بمساحته البالغة 144 دونما، كما أكد رفض المملكة تغيير الوضع التاريخي القائم فيه، وأشار الى أهمية الدور الذي يقوم به المقدسيون دفاعا عن القدس ومقدساتها.

واكد السفير الأردني أن المملكة بقيادة الملك عبد الله الثاني ستستمر في الوقوف الى جانب أهالي الشيخ جراح وتؤكد حقهم في مساكنهم ورفض كل المحاولات لطردهم منها. ولفت إلى أن بلاده كانت قد خاضت معركة شرسة في الأروقة الدولية عام 2014 للحفاظ على الوضع القائم في المسجد الأقصى والتأكيد على عروبة وإسلامية هذا المكان بمجمل مساحته البالغة 144 دونما.

ـــــــ

/ ف.ع

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا