الرئيسية ثقافة تاريخ النشر: 20/07/2022 04:39 م

رام الله: "تجارب روائية" ضمن فعاليات ملتقى فلسطين للرواية العربية في يومه الثالث

 

رام الله 20-7-2022 وفا- نظمت وزارة الثقافة، اليوم الأربعاء، ندوة أدبية ضمن فعاليات اليوم الثالث لملتقى فلسطين الخامس للرواية العربية، تناولت آليات السرد وتجارب روائية لعدد من الروائيين المشاركين في الملتقى.

وشارك في الندوة التي عقدت في حرم الجامعة العربية الأمريكية برام الله، الروائي الحبيب السالمي، والروائي صلاح شكيرو، والروائية ديما السمان.

وأدار الندوة الإعلامي والكاتب حسن عبد الله، الذي تحدث عن أهمية عرض تجارب الروائيين العرب، وآليات السرد التي يتبعونها في رواياتهم، مؤكدا أهمية نقل تجاربهم الأدبية والإبداعية من بلدانهم إلى فلسطين.

وتحدث السالمي عن انتقاله من كتابة عدد من القصص إلى كتابة الرواية، قائلاً: "أنا كاتب مهووس بالواقع أو ما أسميه لحم الواقع، فمنذ أن أقمت في باريس وازدت احتكاكاً بثقافتها اكتشفت ان للحياة اليومية، التي نستهين بها نحن العرب في أغلب الاحيان، أهمية، إذ إنها ليست مفصولة عن الحياة الفكرية والثقافية، فثمة دائماً علاقة بين الكتابة والحياة اليومية، أي الحياة في تجلياتها.

بدورها، قالت ديما السمان إن الرواية مهمة في وضعنا الحالي كفلسطينيين، حيث تتحدث عن ما لم يذكره التاريخ، فهي تؤنسن القضية، وكل النضالات التي يتناولها التاريخ بأسلوب مختلف، وتتناول أي قصة مهما كانت بسيطة بحيث تؤثر بالقارئ اكثر بكثير مما نقرأ في التاريخ، ودور الأديب كبير وعليه أن يسخر قلمه لخدمة قضيته.

أما صلاح شكيرو فتحدث عن أنواع السرد الروائي في الرواية العربية، وسرد تجربته في انتقاله من العمل الصحفي إلى تفرغه لكتابة الرواية، معبراً عن قوة علاقته مع فلسطين، حيث أصدر رواية "موعد في القدس" دون زيارة القدس وفلسطين، والتي كانت من خياله على حد تعبيره.

وأضاف: "عندما رأيت القدس لأول مرة شعرت وكأنني تلقيت وحياً في السابق، فرحت، لأن كل ما كتبته في الرواية رأيته بأم عيني في القدس عندما زرتها".

ــــــ

ي.ط

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا