أهم الاخبار
الرئيسية أخبار دولية تاريخ النشر: 13/05/2021 12:08 م

مجلس السفراء العرب في كندا يطالبون بالضغط على دولة الاحتلال لإنهاء عدوانها على شعبنا

 

أوتاوا 13-5-2021 وفا- طالب مجلس السفراء العرب المعتمدين لدى كندا بضرورة الضغط على إسرائيل لإنهاء عدوانها على الشعب الفلسطيني، والاحتلال الاستعماري الاستيطاني للأرض الفلسطينية، ودعم قيام دولة فلسطين المستقلة، وعاصمتها القدس وفق القرارات الدولية ذات الصلة. 

 وقرروا في ختام اجتماعه الطارئ الذي عقد بناءً على طلب سفيرة فلسطين في كندا هالة ابو حصيرة، عبر تقنية "الفيديو كونفرانس"، لمناقشة تطورات العدوان الاسرائيلي على شعبنا، وبحث سبل التحرك المشترك على الساحة الكندية، بدء التحرك بشكل جماعي لدى وزارة الخارجية الكندية، وطلب اجتماع عاجل مع وزير الخارجية، ولقاء المسؤولين والبرلمانيين الكنديين لوضعهم بصورة العدوان الوحشي وجرائم الحرب التي ترتكبها دولة الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني، والمطالبة بضرورة محاسبتها.

كما أعربوا عن تضامنهم وتضامن حكوماتهم وشعوبهم الكامل مع الشعب الفلسطيني ضد العدوان الإسرائيلي في القدس الشرقية وقطاع غزة، وعن استعدادهم الكامل للمشاركة في أي جهد يخدم القضية الفلسطينية التي هي قضيتهم جميعاً.

واستعرضت السفيرة ابو حصيرة خلال الاجتماع الافتراضي الوضع في فلسطين المحتلة، والاعتداءات الهمجية التي تنفذها قوات الاحتلال والمستوطنين المتطرفين في القدس الشرقية، وخاصة في المسجد الأقصى، وحي الشيخ جراح، والعدوان السافر على قطاع غزة. 

وتطرّقت الى السياسة العنصرية الاستعمارية الممنهجة بحق شعبنا الفلسطيني في كل اماكن تواجده، مشيرة الى شراسة المخططات الاستيطانية التي تجلت في محاولات التهجير القسري للعائلات الفلسطينية بهدف الاستمرار بتهويد المدينة المدينة المقدسة وتغيير طابعها وهويتها الوطنية الفلسطينية.

كما تحدّثت عن الاعتداءات اليومية للمستوطنين بحق المصلين في المسجد الأقصى المبارك، وعلى المحتفلين بعيد الفصح المجيد بالتقويم الشرقي، وفي كل فلسطين.  

وشددت السفيرة ابو حصيرة على ان اسرائيل ترتكب جرائم حرب واضحة وموصوفة بحسب القانون الدولي، سواء في التهجير القسري للسكان، او في استهداف المدنيين، وارتكاب المجازر بحقهم في قطاع غزة، مؤكدة ان دولة فلسطين وقيادتها تتحرك على كل المحافل الدولية للجم العدوان، وضمان محاسبة اسرائيل عن هذه الجرائم، المتواصلة منذ اكثر من سبعين عاماً.

كما انتقدت مواقف الدول التي تساوي بين الضحية والجلاد ،معتبرة ان النفاق السياسي والاخلاقي يسود هذا المواقف التي تكافئ اسرائيل على جرائمها، وتدعي بأن لإسرائيل حق الدفاع عن نفسها فيما على الفلسطيني ان يستكين للاحتلال وللاستيطان وللاضطهاد.

واشارت الى ان هدف نتنياهو من هذا التصعيد هو تحقيق مكاسب سياسية وشخصية عبر اهدار الدم الفلسطيني، لتصدير أزمته الداخلية وفشله في تشكيل الحكومة، بالإضافة الى الهروب من الاتهامات العديدة بالفساد. 

وطالبت السفيرة ابو حصيرة بموقف دولي وكندي عاجل لإنهاء الاحتلال، ووقف الاعتداءات الإسرائيلية، ومحاسبة إسرائيل على انتهاكاتها المستمرة لحقوق الانسان في فلسطين، انفاذاً للقانون الدولي وتطبيق القرارات الدولية ذات الصلة، مشيرة الى القرار الصادر يوم أمس عن اجتماع مجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري بشأن العدوان الإسرائيلي على مدينة القدس المحتلة. 

ــــــــــ

س.ك

 

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا