أهم الاخبار
الرئيسية أخبار دولية تاريخ النشر: 14/05/2021 01:30 م

وزيرة خارجية بلجيكا: عمليات التهجير واستهداف المدنيين تتعارض مع القانون الدولي ولا يمكن القبول بها

 

بروكسل 14-5-2021 وفا- قالت وزيرة الخارجية البلجيكية صوفي ويلمس، إن بلجيكا تطالب مرارا وتكرارا من إسرائيل وقف أنشطتها الاستيطانية، وعمليات الهدم والطرد التي تتعارض مع القانون الإنساني الدولي، وتعرض بشكل واضح إمكانية حل الدولتين للخطر.

وأضافت في ردها على أسئلة شفوية طرحها عدد من النواب، خلال جلسة عامة للبرلمان الفيدرالي البلجيكي، اليوم الجمعة، أن التصعيد من التوترات يجر المنطقة إلى دوامة جديدة من العنف.

وتحدثت ويلمس عن التهديدات الإسرائيلية بطرد العائلات الفلسطينية من منازلها في القدس، داعية إلى احترام الوضع الراهن للأماكن المقدسة.

وحول الوضع في قطاع غزة شددت على أن "الهجوم الإسرائيلي تسبب في وقوع إصابات في صفوف المدنيين خاصة الأطفال وهو ما لا يمكننا قبوله"، مضيفة "لا يمكن تحقيق السلام والأمن، إلا من خلال المفاوضات".

وأشارت إلى أن "الأولوية العاجلة هي دعم جميع المبادرات الدبلوماسية الثنائية والمتعددة الأطراف الهادفة إلى وضع حد للتصعيد الحالي، حيث تجري مناقشة الوضع في مجلس الأمن في نيويورك ونأمل أن يتبع ذلك بيان رسمي حازم من الأعضاء".

وتطرقت للقائها مع وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي والسفير الفلسطيني ومجموعة من السفراء العرب.

وطالبت ويلمس "بالنظر على المستوى الأوروبي في خارطة طريق تحدد بوضوح التدابير التي يمكن اتخاذها من أجل دعم استئناف مفاوضات السلام والمشاركة بنشاط في ذلك، ويجب على بلجيكا وشركائها الأوروبيين إظهار المزيد من الاتساق في نهجهم تجاه الاستعمار".

ودعت لأن يكون "دور بلجيكا هو دعم جميع جهودنا الهادفة إلى تشجيع استئناف مفاوضات ذات مصداقية، لتحقيق سلام عادل ودائم في الشرق الأوسط، والعيش بسلام وأمن".

ــــــــــــــــ

ر.ح

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا