أهم الاخبار
الرئيسية تقارير وتحقيقات تاريخ النشر: 01/06/2022 11:42 ص

"وفا": شهيدة وعشرات الإصابات إثر اعتداءات الاحتلال على الصحفيين منذ مطلع 2022

رام الله 1-6-2022 وفا- طارق الأسطل

وثقت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية "وفا"، اليوم الأربعاء، 125 انتهاكا إسرائيليا بحق الصحفيين في الأرض الفلسطينية المحتلة منذ مطلع العام الحالي، أوقعت شهيدة، وعشرات الإصابات.

وقالت "وفا"، في تقريرها الشهري إن قوات الاحتلال مارست أسوأ وأشد صور إرهاب الدولة بحق الصحفيين في الضفة الغربية والقدس المحتلة خلال الشهر الماضي، وذلك ضمن سياستها الممنهجة لثنيهم عن القيام بدورهم في نقل جرائمها بحق شعبنا للعالم.

وأوضحت، ان قوات الاحتلال ارتكبت جريمة اغتيال الصحفية شيرين أبو عاقلة مراسلة قناة الجزيرة، التي تم استهدافها بشكل متعمد رغم شارتها الصحفية ولباسها للدرع الواقي وخوذة الرأس، في انتهاك صارخ للقانون الإنساني الدولي، وتعدٍ سافر على حرية الإعلام والتعبير وحق الشعوب في الحصول على المعلومات.

وبينت "وفا"، أن قوات الاحتلال ما زالت تواصل ملاحقتها واستهدافها للصحفيين، عبر إطلاق الرصاص الحي، والمعدني المغلف بالمطاط، وإطلاق القنابل المسيلة للدموع، والاعتداء عليهم بالضرب، والاعتقال المباشر، أو بتقديمهم للمحاكمات، ضمن سياستها الممنهجة والمخططة والهادفة لمصادرة الحقيقة وتكميم الأفواه، للتغطية على جرائمها اليومية بحق المواطنين الفلسطينيين العزل، ومنع إيصالها إلى الرأي العام العالمي.

وأشارت وكالة "وفا"، إن الانتهاكات الإسرائيلية بحق الصحفيين بلغت 125 انتهاكا في الفترة ما بين 01/01/2022 وحتى 31/5/2022. حيث سجل شهر كانون الثاني 12 انتهاكا فيما سجل شهر شباط 26 انتهاكا، أما شهر آذار فقد سجل 15 انتهاكا، في حين سجل شهر نيسان 27 انتهاكا، وسجل شهر أيار الماضي 45 انتهاكا بحق الصحفيين بينهم شهيدة.

وقالت، إن عدد المصابين من الصحفيين جراء إطلاق الأعيرة المطاطية وقنابل الغاز المسيلة للدموع والاعتداء بالضرب المبرح، إضافة إلى اعتداءات أخرى بلغ 72 مصابا، فيما بلغ عدد حالات الاعتقال والاحتجاز وسحب البطاقات وإطلاق النار التي لم ينتج عنها إصابات 40 حالة، في حين سجلت 11 حالة اعتداء على المؤسسات والمعدات الصحفية.

وأوضحت "وفا" في تقريرها، ان شهر أيار المنصرم شهد انتهاكات عنيفة بحق الصحفيين، حيث أقدم شرطي إسرائيلي بتاريخ 5-5-2022 على دفع المصوّر الحرّ أحمد جلاجل بقوة، ما أدى إلى سقوطه أرضاً وإصابته برضوض في يده وقدمه وظهره، خلال تغطيته المواجهات التي اندلعت بين شبان فلسطينيين والشرطة الإسرائيلية في المسجد الأقصى في القدس.

وبتاريخ 10-5-2022، اعتدى مستوطنون على طاقم تلفزيون "فلسطين" الذي ضمّ المراسل أحمد شاور والمصوّر بشار نزال بالضرب، خلال تغطيتهما تجمّعاً للمستوطنين في قرية عزون قرب مدينة قلقيلية شمال غرب الضفة الغربية.

وبتاريخ 11-5-2022 استشهدت الزميلة شيرين أبو عاقلة، جراء إصابتها برصاصة حية مباشرة في الرأس، فيما أصيب الصحفي علي سمودي منتج قناة الجزيرة، ومراسل صحيفة "القدس" برصاصة حية في الظهر، أثناء تغطيتهما لاقتحام مخيم جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة.

في حين اعتدت شرطة الاحتلال بتاريخ 13-5-2022 على موكب تشييع جثمان الشهيدة أبو عاقلة بالهراوات، والدفع، والاستهداف بقنابل الصوت، وعلى الطواقم الصحفية المتواجدة في المكان وعرقلت عملها خلال تغطية التشييع الذي انطلق من المستشفى الفرنسي وصولاً إلى كنيسة الروم الكاثوليك ثم مقبرة صهيون في القدس.

وبتاريخ 13-5-2022، اعتدت شرطة الاحتلال على مراسلة تلفزيون وإذاعة "التاج" الأردنية أحلام ملحم بالضرب بالعصي، أثناء تواجدها بالقرب من شاب تعرّض للضرب على أيدي عناصر الشرطة، إثر انتهاء مراسم تشييع الصحافية شيرين أبو عاقلة عند باب الخليل في القدس.

هذا، واستهدفت قوات الاحتلال الإسرائيلي بتاريخ 13-5-2022 طاقم وكالة "جي ميديا"، الذي ضمّ المراسل سامر خويرة والمصوّر أشرف أبو شاويش بالرصاص الحيّ، خلال تغطيتهما محاصرة الجنود بيت أحد الشبان واقتحامه في مخيم جنين شمال الضفة الغربية.

وبتاريخ 13-5-2022 هدّد مستوطنون طاقم قناة "الغد" الذي ضمّ المراسل رائد الشريف والمصوّر جميل سلهب بالقتل رمياً بالرصاص، كما قاموا بتكسير زجاج سيارة القناة وسيارة وكالة "رويترز"، خلال تغطيتهما فعالية في محلّة مسافر يطا جنوب الخليل.

الى ذلك، احتجزت قوات الاحتلال بتاريخ 16-5-2022 مصوّر وكالة "سيبا" الأميركية (Sipa) ناصر اشتية، ومنعته من استكمال التصوير، خلال تغطيته المواجهات بينها وبين شبان فلسطينيين في قرية كفل حارس قرب مدينة سلفيت.

وبتاريخ 17-5-2022 نجا المصور الصحفي جعفر اشتية، مصور الوكالة الفرنسية من محاولة دعس متعمدة من قبل مستوطن، خلال تواجده قرب حاجز حوارة العسكري جنوب نابلس.

كما فتحت قوات الاحتلال بتاريخ 18-5-2022 نيران أسلحتها وألقت قنابل الغاز تجاه عدد كبير من الصحفيين خلال تغطيتهم جنازة الشاب وليد الشريف في مقبرة المجاهدين في القدس. وعرف منهم: ديالا جويحان، ورامي الخطيب، وبراءة أبو رموز، ومحمد عشو، ومعاذ الخطيب، ومصطفى الخاروف، وعبد العفو زغير، ورجائي الخطيب، وأحمد أبو صبيح، ونسرين سالم وأحمد جرادات.

وبتاريخ 26-5-2022 أصدرت محكمة "عوفر" العسكرية حكمًا بالسجن الفعلي لمدة ستة أشهر ويوم بحق الأسير الصحفي الأسير أيمن قواريق (36 عامًا) من بلدة عورتا في نابلس. 

وبتاريخ 28-5-2022 اعتدت مجموعة من المستوطنين على الصحفي عبد القادر قباجة بالضرب وقاموا بتحطيم زجاج سيارته قرب مدخل البيرة الشمالي.

وعلى الصعيد ذاته، عرقلت قوات الاحتلال بتاريخ 29-5-2022 عمل الصحفيين واعتدوا عليهم بالضرب والدفع أثناء تغطيتهم الأحداث في بلدة حوارة جنوب نابلس.

وبتاريخ 30-5-2022 اعتدت قوات الاحتلال والمستوطنين على الصحفيين وعرقلت عملهم أثناء تغطيتهم للأحداث في مدينة القدس المحتلة، واعتدت على المواطنين الذين تصدوا لما يعرف بـ "مسيرة الأعلام"، حيث تم التشويش على الزميلة الصحفية هناء محاميد، والاعتداء بالضرب على الزميل الصحفي وهبي مكة، واستهداف الزميل الصحفي محمد عبد ربه مراسل صحيفة العربي الجديد بغاز الفلفل الحارق، ما أدى إلى إصابته بحروق.

وبالتاريخ ذاته، اعتدى المستوطنون بحماية جنود الاحتلال على الطواقم الصحفية في مدينة القدس المحتلة، جسديا ولفظيا بشكل متعمد خلال تغطيتهم لأحداث "مسيرة الأعلام"، وإساءة البعض منهم لفظيا إلى الصحفية الشهيدة شيرين أبو عاقلة، والصحفيون هم: ليالي عيد، ونجوان السمري، ولانا كاملة، وأحمد جابر، وسرقة هاتفين محمولين للزميلتين ميساء أبو غزالة وهبة النجدي.

ــــــــ

/س.ك

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا