الرئيسية شؤون إسرائيلية
تاريخ النشر: 20/08/2022 02:35 م

إسرائيلي يكشف عنصرية جيش الاحتلال في التعامل مع الرعاة الفلسطينيين

 

رام الله 20-8-2022 وفا- كشف أحد المدافعين عن الوجود الفلسطيني في الأغوار الإسرائيلي "روبي برمان" عنصرية جيش الاحتلال في التعامل مع الرعاة الفلسطينيين، مقابل استباحة مستوطنين للأراضي الفلسطينية، وإطلاق مواشيهم للرعي هناك.

ونقل برمان حقيقة ما رأى خلال تجوله مع متطوعين إلى الأغوار وما لمسه من عنصرية في التعامل مع الرعاة الفلسطينيين، على النحو التالي "في وقت مبكر من هذا الصباح قبل الفجر، سافرت مع اثنين من المتطوعين الآخرين إلى وادي الأردن، لمشاهدة الرعاة البدويين أثناء رعيهم، وكثيرا ما يتعرضون لمضايقات المستوطنين، وجنود جيش الاحتلال، وهم بحاجة إلى المساعدة".

وقال: وصلنا إلى حاجز الحمرا حوالي الساعة 6 صباحا، وشق الرعاة الفلسطينيون قطيعهم إلى تلة قريبة من مساكنهم.. وبعد ساعة، جلبت راعية يهودية قطيعها إلى نفس التل، ووصل أربعة جنود لا يتحدثون العربية، وحاولوا استخدام التطبيقات على هواتفهم لترجمة أوامرهم للبدو بإخلاء التل، ولكنهم فشلوا في ذلك، وطلبوا منا ان نترجم، وعندما سألناهم عن السبب؟ كون هذا التل لا تعود ملكيته لأحد، ردّ الجنود "ان هذا التل منطقة إطلاق نار مغلقة".

وقال: عندما استفسرنا عن ذلك، كون لا توجد أي إشارات توحي بذلك، والأهم، إذا كان الأمر كما يقولون، فلماذا يسمحون للراعي الإسرائيلي وقطيعه بالبقاء والرعي، ولا يطلبون منهم المغادرة، فردوا قائلين: مع ذلك يجب على البدو المغادرة.

وأشار إلى أن الراعي البدوي نقل قطيعه على وجه السرعة إلى التل التالي، وتبعنا الجنود الأربعة إلى هناك، وأخبرونا أننا سنضطر إلى مغادرة هذا التل أيضًا، وعندما سألنا عن السبب، قالوا: إنه سر. لا يمكننا إخبارك.

ـــــــــ

/س.ك

 

 

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا