أهم الاخبار
الرئيسية أخبار دولية تاريخ النشر: 18/06/2021 01:41 م

المالكي يطلع نظيريه الباكستاني والماليزي على الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة بحق شعبنا

 

أنقرة 18-6-2021 وفا- أطلع وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، نظيريه الباكستاني الشاه محمود قريشي، والماليزي داتوك سيري هشام الدين حسين، على آخر التطورات على الساحة الفلسطينية، والانتهاكات الإسرائيلية في القدس، واستمرار التوسع الاستيطاني وممارسات الاحتلال الوحشية بحق شعبنا.

وأشار المالكي خلال لقائه نظيره الباكستاني، اليوم الجمعة، في إطار مشاركته في أعمال منتدى أنطاليا الدبلوماسي، بحضور سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية التركية فائد مصطفى، إلى ضرورة توسيع التنسيق والعمل المشترك لمواجهة الإسلاموفوبيا، وأهمية التنسيق المشترك في الساحة الدولية.

وناقش الطرفان كيفية الاستفادة من اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، وعقد اجتماعات بشكل موسع لمناقشة هذا الموضوع.

بدوره، أكد قريشي موقف بلاده الثابت مع القضية الفلسطينية والدعم المستمر لتحقيق حل سلمي وعادل للشعب الفلسطيني بحل الدولتين على حدود الرابع من حزيران وعاصمتها القدس الشرقية.

وأعرب عن قلقه بما يخص موضوع الاستيطان واستمرار الحكومة الإسرائيلية بابتلاع الأراضي الفلسطينية، وضرورة التنسيق المستمر بين البلدين، موجها دعوة للوزير المالكي لزيارة رسمية إلى الباكستان لاستمرار التشاور في سبل التعاون والعمل المشترك بين البلدين.

كما بحث المالكي مع نظيره الماليزي داتوك سيري هشام الدين حسين، آخر المستجدات على الساحة الفلسطينية، ومعاناة شعبنا في قطاع غزة بعد العدوان الأخير، وضرورة توفير الدعم الإنساني للمتضررين بعد القصف لمنازل المواطنين العزل والمنشآت والبنية التحتية، واستشهاد المئات من النساء والأطفال وتهجير المئات من العائلات.

وشدد على أهمية ارتباط ملف إعادة الإعمار بموقف دولي حازم يمنع تجديد الاحتلال لعدوانه بعد كل عملية إعادة إعمار للقطاع.

وتطرق المالكي لسياسات التهجير القسري للفلسطينيين من منازلهم في حي الشيخ جراح وسلوان بالقدس المحتلة، في محاولة من إسرائيل لتغيير ديموغرافيا المدينة وتهويدها ومحو كل ما هو فلسطيني عربي من المنطقة، مشيرا إلى الاعتداءات الوحشية من المستوطنين بحماية جنود الاحتلال ضد المقدسات الفلسطينية الإسلامية ومحاولة تقسيم الأقصى زمانيا ومكانيا، وتحويل الصراع من سياسي الى ديني، عبر تأجيج مشاعر المسلمين للضغط نحو تفجير مواجهة بين المسلمين واليهود.

وثمن موقف ماليزيا الثابت والداعم لدولة فلسطين، في كافة المحافل الدولية والعلاقة التاريخية بين البلدين.

بدوره تحدث الوزير الماليزي عن التحركات الماليزية خلال العدوان الأخيرة على قطاع غزة، وإصدار بيان ثلاثي من اندونيسيا وبروناي وماليزيا للتنديد بالجرائم الإسرائيلية، والتحرك الدبلوماسي في الأمم المتحدة ومجلس الامن ومنظمة التعاون الإسلامي.

وأبدى استعداد بلاده لتوفير الدعم الإنساني لشعبنا عن طريق العمل المشترك بين الصليب الأحمر الماليزي والصليب الأحمر الفلسطيني، وتخصيص مبلغ مليون دولار لإعادة بناء مركز فحص "كورونا"  الذي تم قصفه في العدوان.

وأكد الطرفان ضرورة استمرار التعاون المتعدد الأطراف في منظمة التعاون الإسلامي، ومنظمة عدم الانحياز والآسيان.

ــــــــ

م.ع

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا