أهم الاخبار
الرئيسية قصص مصورة تاريخ النشر: 10/09/2021 04:39 م

عائلة حشيمة تواجه الاستيطان في قلب القدس

القدس 10-9-2021 وفا- منذ أكثر من 15 عامًا، استولى المستوطنون على بيتين ملاصقين لبيت عائلة حشيمة في قلب القدس العتيقة، ولاحقا، صدر قرار من سلطات الاحتلال الإسرائيلي بنقل ملكية البيت للمستوطنين، بموجب ما يسمى قانون "الجيل الثالث"، وحارس أملاك الغائب، حيث أصبح أصحاب البيت مستأجرين، وفق هذا القرار الظالم.

يقع بيت عائلة حشيمة على بعد عشرات الأمتار من المسجد الأقصى المبارك، وتعاني العائلة من مضايقات واستفزازات يومية من قبل المستوطنين، الذين توفر لهم سلطات الاحتلال كل سبل الدعم والحماية.

وتمنع سلطات الاحتلال، عائلة حشيمة من ترميم بيتها، الذي يعاني من تشققات وتسرب المياه، في الوقت الذي تسمح فيها للمستوطنين بالبناء وترميم البيوت التي يستولون عليها.

قرب منزل عائلة حشيمة، أقام المستوطنون كنيسًا، يرشقون من داخله الحجارة، ويلقون القاذورات على منزل عائلة حشيمة ويتعمدون مضايقتها واستفزازها، لدفعها على إخلاء البيت.

ــ

خ.خ


مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا